فيلم الرعب Hush

Hush.gif

بطلة الفيلم مادلين ، كاتبة روايات مشهورة ، من فئة الصم و البكم ، فقدت قدرتها على السمع عندما كانت تبلغ من العمر ثلاثة عشر عاماً ، قررت الانعزال عن العالم و العيش في الغابة حتى تركز على إيجاد نهاية لروايتها ، وفي يوم من الأيام جاءت صديقتها في زيارة عابرة و أثناء مغادرتها تعرضت لهجوم من رجل مقنع ، حاولت طلب المساعدة من مادلين و لكنها لم تشعر بها..!

أستغرب القاتل من عدم أحساس مادلين لصراخ صديقتها و أدرك أنها لا تسمع فقرر العبث معها ، لذلك تسلل إلى المنزل و أخذ جوالها وبدأ يلتقط لها صوراً و يرسلها إلى جهازها المحمول، شعرت مادلين بالرعب عندما فتحت الرسالة ووجدت صورها و أدركت أن شخصاً ما بالمنزل يراقبها.

وبدأ صراع البقاء ، ومحاولة الهرب ، و لعبة توم وجيري ، تنتهي المطاردة بإصابة مادلين بإصابة عميقة في ساقها ، وعليها التفكير في النجاة قبل أن تفقد كميات أكبر من الدماء ،فكرت بخصمها ، أنه رجل سليم البنية الجسدية ، ولا يمتلك نقطة ضعف واحدة ولكن..

تمكنت من القضاء عليه من خلال إذنيه ، أشعلت جهاز الأنذار الذي أصدر ضوضاء و أصوات لم يحتملها القاتل فسددت له طعنه أودت بحياته و نجت هي بذكائها..

فيلم ممل ، مستهلك ، بايخ ، لا يستحق المشاهدة..أكبر عيوبه البيئة المظلمة ..  ظلام دامس .. ظلام .. ظلام .. حتى لو كانت الكهرباء مطفئة ، فكان ع الأقل وضع القليل من الإضاءة الباهتة حتى يتمكن المشاهد من الرؤية..!

رحلتي الجميلة إلى برشلونة ، أسبانيا

قررنا السفر إلى برشلونة في شهر أغسطس 2016 ، لمدة 13 يوم ..

انطلقنا على بركة الله إلى مطار الدمام ، دخلنا عفشنا و قعدنا بصالة الانتظار ، وعجبتني خدمة الإنترنت ، مجانية وسريعة ، ومضى الوقت بسرعة ، فتحوا البوابة و توكلنا على الله وركبنا الطائرة ساعة وحده فقط ووصلنا مطار دبي، جاني شعور أني ما أبغى أنزل من الطائرة ، تو الناس ع الوصول ، ما مداني أشبع من أجواء الطائرة ..^^..

انتظرنا في مطار دبي 8 ساعات ثم ركبنا الطائرة المتوجهة الى برشلونة ، جلسنا فيها 7 ساعات ، مع أنها مزوده بخدمة شاملة و أفلام و مسلسلات و ألعاب لكن جاني شعور أنه خلاص مليت أبغى أنزل ، متى أوصل ، كل اللي كنت أفكر فيه سرير مريح ، ظهري تعب من كثر الجلوس.

وصلنا مطار برشلونة الظهر و أخدنا أمتعتنا و كان في استقبالنا السواق الأسباني فرانك ، رجل خمسيني نحيف ، ولا يبين عليه العمر ، لبسه شبابي ، وأنيق وأخلاقه عالية وحامل لافته عليها أسم عائلتنا.

في البداية كان السواق ساكت ، مرتبك ، قال أنه ما يتكلم أنجليزي الا قليل مرة و ما يفهم اللي يقوله له الوالد، أبوي كان يبغى السواق يتعامل معنا طوال فترة السفر ، يوصلنا و يمشينا و ينتظرنا ، لكنه رفض وقال عنده التزامات ، بعد يوم كامل كلمنا واتساب وقال أنه مستعد يلتزم فينا ، استغربنا أن غير رأيه بسرعة ، شكله أستشار أصحابه ، وطلع فرانك يتكلم انجليزي بطلاقة و يتكلم ايطالي وفرنسي و لغته الأم الأسبانية ، ما شاء الله عليه.

وصلنا العمارة السكنية اللي فيها شقتنا وأسمها..smart flats passeig de gracia

Snapchat-927366008717008823.jpg

استقبلتنا بنت مملوحة أسمها غبريلا وسلمتنا مفتاح الشقة ، أول ما دخلناها أنصدمنا أنها ضيقة ، عكس الصورة اللي بالانترنت ، كانت 3 غرف نوم وحمامين و صالة و مطبخ فيه فرن غاز و غسالة ملابس و نشافة و غسالة صحون و ثلاجة.

الصورة من النت

صورة خادعة جدا ، صالتنا في الواقع ضيقة ما فيها عرض ، ولا هالورد ولا الشجيرات ولا المزهريات

11771052_1_b.jpg

تصويري

٢٠١٦٠٨٢٢_١٧٠٥٣٧.jpg

IMG-20160822-WA0012.jpg

قالت البنت غابريلا  اذا احتجنا لأي مساعدة فهي بالخدمة ، عطتنا رقم تلفونها وايميلها ، ووضحت لنا أماكن السوبر ماركت ، وحذرتنا من شارع الرمبلا ، لأنه في هالفترة مليان نشالين ، و نصحتنا ما نحط الجوال في الجيب الخلفي للبنطلون ، وعطتنا الباسورد للأنترنت ، والباب السري للعمارة ، وشددت على أن نحن نحافظ على مفاتيح الشقة ولا نضيعها ، لأنها مستحيل تعطينا نسخة ثانية، ولنا تنظيف مجاني للشقة مرتين فقط خلال مدة أقامتنا.

snapchat-4550729036366308786

مميزات الشقة أنها رخيصة جداً مقارنة بالفندق ، فرق السعر مرتين ،و تقع في مكان هادئ وقريب منها جميع الخدمات من سوبر ماركت وصيدليات وأسواق و مطاعم و ساحة كاتلونيا قريبة منه مسافة 20 دقيقة مشي.

سلبياتها :

الحمام ما فيه هواية تشفط بخار الماء ، ولا فتحة تصريف في الأرضية.

في منتصف الليل تشم ريحة سجاير من الجيران ، خنقونا بالريحة.

أخر 3 أيام غزانا النمل ، هجوم من كل مكان وكان يدخل من النوافذ.

والبطانيات على السرير ما عجبتنا ، مو نظيفة فيها بقع صفراء.

كنا تعبانين من السفر لأن ما نمنا ، لكن الحماس للاستكشاف مدينة برشلونة خلانا ننزل نتمشى في شوارعها ، رحنا السوبر ماركت واشترينا ماء و خبز و فاكهة ، واشترينا كرواسون ولما وصلنا الشقة اكتشفنا أن فيه مشتق من مشتقات الخنزير ووقف قلبنا..!

img-20160823-wa0005

صارت فينا حالة رعب ، وبدينا نشيك على مكونات كل شيء نشتريه .. الخبز و مشتقات الأجبان و الحليب و الأيسكريمات و الشبسات ، حتى شبس ليزا موجود بنكهة الخنزيز، وتجنبنا الحلويات و البسكويتات نهائياً..!!!

٢٠١٦٠٨٢٤_٢١١٨٠٥.jpg

وبكذا أنتهى اليوم و خلدنا إلى النوم ، بعد مشقة السفر..

اليوم الأول

استيقظنا في الصباح الساعة ثمانية ، و قرر ابوي يشوف مكتب سياحي و يتعامل معه واستغرب أن المحلات مسكرة ، طلع يداوموا الساعة 10 ونحن قاعدين من بدري و يسكروا 9 الليل ..!

دار في الشوارع لين حصل مكتب سياحي ، قالوا عندهم رحلتين الأولى إلى كازا باتلو القريب من شقتنا مسافة مشي 10 دقائق مع التذاكر مع حديقة غاودي بتكلفة تبلغ 2000 ريال..! ..سلامات ..!  خلصت فلوسنا كدا على رحلتين ، يطيروا بس .. قلنا خلاص ما نبغى نتعامل معكم و بنعتمد على أنفسنا.

طبعا المكتب السياحي كل الرحلات عنده بفلوس ، ونحن رحنا أغلبها مجاناً بدون حتى ما ندفع تذاكر..!..كنا ندفع فقط قيمة المشوار..!

كازا باتلو قررنا نكتفي بمشاهدته من الخارج ، فحسب ما قرأنا في الأنترنت ، أنه مجوف من الداخل و يوجد به عدد قليل من التماثيل ، وزخرفة جبارة للجدران و درج لولبي ، و السطح الذي يمكنك رؤية أعلى مدينة برشلونة من خلاله ، وما يستاهل قيمة التذاكر اللي بندفعها علشانه لذا من الأفضل حفظ المال إلى رحلة أفضل.

snapchat-931430419211350501

نزلنا خارطة برشلونة على الجوال و قعدنا نتمشى في شوارع المدينة على أقدامنا ، الجو لطيف ، البنايات تصميمها جميل ، الشوارع منسقة ، نظيفة ، مرينا على كنيسة عادية و جانا الفضول ندخلها، وعادي دخلنا و سمحوا لنا بالتصوير ، و بصراحة التماثيل بكل مكان في أرجائها ، أستغفر الله كأنهم يعبدوا أصنام ، رغم أنهم نصارى و تبع المسيح ، لكن ما أقول غير الحمد الله على نعمة الأسلام.

snapchat-5625223626170873617

snapchat-1018313640795719069snapchat-8053688995859196823

طلعنا من الكنيسة و بدأت رحلة البحث عن مطعم ،كان أقرب مطعم في موقعنا هو مطعم ايراني اسمه Sabor Persa و ترددنا ندخله أو لا .. و كان تقيمه عالي في الإنترنت وأنه حلال مضمون و قررنا نتوكل على الله وندخله ، و بدأت مشاكل اللغة تطلع ، النادلة أسبانية ولا تعرف ولا كلمة انجليزية ، وبدأ شغل الإشارات و لا فهمت علينا .. شوي وجابت لنا مديرها ..

%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6%d9%a0%d9%a8%d9%a3%d9%a0_%d9%a1%d9%a7%d9%a0%d9%a4%d9%a5%d9%a0

أبوي أطلق عليه أسم ناصر ، ليش ما أدري .. و سوا له الوالد تحقيق عن اللحوم و الدجاج و الطباخين و هل حلال ولا لاء.. و الرجل كان طويل بال و يجاوب على الأسئلة .. وطلع يعرف شوي عربي و أنجليزي ، وعرف أن نحن معقدين في الأكل وما نأكل خرابيط.. نبغى فقط رز أبيض و دجاج مشوي على الفحم .. و مشروبات غازية كولا وسفن أب.. المهم أن الأكل عجبنا و صرنا طوال أيام أقامتنا في برشلونة نأكل نفس الوجبة بنفس المطعم و صار ناصر صديقنا المخلص.

بعد الغداء رحنا ساحة كاتلونيا الشهيرة وكانت مليئة بطيور الحمام ، وفيها أشجار عملاقة ونوافير و تماثيل أبداعية ، قضينا وقت ساحر حتى وقت الغروب و رجعنا الشقة ، و كلمنا السواق فرانك و أعلن استعداده يلتزم فينا وبكذا فك لينا أزمة .. وبدأ التخطيط الجاد للرحلة.

snapchat-8841563078129887659snapchat-6821173969838518337

img-20160915-wa0085

ملاحظات عامة

طبعا خلال تجولنا في الشوارع لاحظنا الحب الأسباني ، الرجل متعاون بالكامل مع زوجته ، يدير باله على أطفاله ، عادي يرضعهم ، يغير حفاظتهم ، ويدفع عربة الطفل ، يجيك شعور أن هذه الأسرة سعيدة ، المرأة الحامل هناك بكامل أناقتها ، فستان قصير و تمشي رشيقة ومبسوطة بحملها ولا عليها أعراض غثيان ولا خمول ، وبقمة حيويتها ، النساء العجايز أنيقات ، حتى شعورهم مصبوغة و لبسها محترم تنوره حد الركبة أو بنطلون واسع ، وغير متصابية ، محترمة نفسها ومحترمه عمرها.

الكل مبتسم ، واللي ما عنده أطفال ، تشوفه يربي كلاب أعزكم الله ، الكلب مدلل آخر دلال ، نظيف آخر نظافة و إذا عملها ينظفوا وراه ..! وبصراحة ما شفت ولا قطة تمشي بالشارع..!

والمتسولين كثيرون .. لكن بطرق غريبة .. في الساحة رأيت امرأة لابسة أبيض كأنها ملاك و صابغة وجهها أبيض ..وماسكة كأس وتدور على الناس تطلب المال..!

وبعض المتسولين يكتبوا لوحة أما أنه يطلب المال للطعام أو للسكن أو انه مريض ، و أغلب كتاباتهم باللغة الأسبانية فما أفهم المكتوب.

السواق وفر علينا مصاريف ما يعلم فيها الا ربي ، كل رحلة كان يأخذ عليها 150 ريال وإذا انتظرنا يأخذ 300 ريال ، فرق شاسع عن المكتب السياحي ، أليس كذلك؟

في كل الأماكن لازم تشوف منظر يخدش الحياء ، بوس و قبلات حارة قدام الناس ، وعادي تشوف بنت كبيره تبوس بنت صغيره مراهقة ..!..ملابس البنات شورتات قصيرة فاضحة، ويفضل تجنب البحر للعوائل.

 

الفيلم الجميل ROOM

room_154-37012

 

جوي تبلغ من العمر 17 عاماً كانت تعيش بسعادة مع والديها ، لديها صديقاتها ، و أحلامها الوردية ، تحب رياضة الجري والحياة و ذات يوم مشؤوم تدمرت حياتها بالكامل ، و أصبحت حطام امرأة عندما أختطفها رجل حقير و سجنها في غرفة هي أشبة بالقبر ، كان يقوم بأغتصابها، ثم يتركها تلملم ذاتها لوحدها بين أربعة جدران في تلك الغرفة البائسة التي لا يتعدى عرضها ثلاثة أمتار.

ثم بعد عامين من الحبس المنفرد ، أنجبت أبنها جاك الذي بدد وحشتها ، وآنس روحها ، أحبته رغم أنه ثمرة أغتصاب ، وجدت فيه سلوتها و تخفيف لوحدتها ، منحها القوة لتكافح هذا السجن المفروض عليها حتى بلغ طفلها الصغير خمس سنوات.

كانت أقصى أفكار طفلها لا تتعدى جدران هذه الغرفة ، و شاشة التلفاز..! لا يعلم بوجود عالم خارجي ، مكتفي بأفكار والدته التي حاولت أقصى ما تستطيع أن تخبره أن كل ما يراه من أشجار و بيوت و أناس هي أمور خيالية تبثها تلك الشاشة ،ولأن الطفل قد كبر فقد بدأت الأسئلة تكبر في رأسه ، بدأ يشعر بالملل ، و بالفراغ ، وبالفضول ، وأصبحت أمه يأسه و متألمه لوضع أبنها ، و هي التي جربت حلاوة الحياة ثم حرمت منها.

فقررت جوي أن تستغل أبنها للهروب من هذه الغرفة بأستخدام الحيلة ، فحاولت أقناع والده المجرم أن أبنه جاك مصاب بالحمى و يحتاج للذهاب إلى المستشفى لكنه كان أقسى من الحجر فرفض ، ووعدها بأحضار دواء له لكنه لم يأتي، فستغلت هذا الظرف و دربت أبنها الصغير على هذة الخدعة أن يمثل دور الميت ، أن يكتم أنفاسه و يصلب جسده ، ولا يتحرك ، ثم لفته في سجادة قد دربته على كيفيه الخروج منها سابقاً ووضعت في جيبه رساله ، وطلبت منه أن يسلمها إلى أول شخص يراه ، بعد أن يهرب من الشاحنة.

وهكذا كان ، صدق المجرم الأكذوبة ، وأن الطفل مات نتيجه أهماله ،  فأخذ جثته ووضعها في الشاحنة وأنطلق به ليدفنه، الطفل الصغير أثرت الإضاءة و الأنوار على عينه ، أنبهر من حجم السماء الكبيرة ، ثم أن الخوف من المجهول سبب له الرعب و لكن صوت أمه الذي يدوي في رأسه ساعده في تنفيذ الخطة ، هرب من الشاحنة لكن والده انتبه له ، و حاول الأمساك به ، فصرخ الطفل صرخة رعب لفتت أنظار شاب كان يتمشي مع كلبه ، فهب لمساعدته ، فرتبك المجرم الحقير وهرب تاركا الطفل وراءه.

تم تسليم الطفل إلى الشرطه ، ومع التحقيق معه تم معرفه مكان أمه و أنقاذها ، و أخيراً نجا الأثنان من هذا السجن ومن هذا العذاب ، وبدأت رحلة التعرف على العالم من جديد ، جاك رغم خوفه تأقلم مع الوضع تدريجياً ، لكن أمه جوي أصيبت بنكسه و أزمه نفسيه ، فقد وجدت والديها قد أنفصلا و عاش كلاً منهما حياته ، أبوها يرفض النظر إلى وجه أبنها الصغير جاك لأنه ثمرة خطيئة ، الصحافيون والفضوليون متكدسون عند باب منزلها، وتم أتهامها بالقسوة لأنها لم تتخلى عن أبنها عندما ربته بنفسها، لو أنها أقنعت والده أن يرميه في أحدى المستشفيات أو دور الأيتام لكان أفضل له كي يعيش كطفل طبيعي في هذا العالم.

فشعرت بالذنب ، وحاولت تجنب أبنها ، فهربت منه إلى المستشفى لتتعالج نفسيا تاركه أبنها الصغير يعتمد على نفسه و يختلط بالأخرين و يكون الصداقات ، ثم تعود له ، ليعيشا معا و يستكشفان العالم من جديد ، مكونين علاقة جميلة بين أم و أبنها ، ثم يقرر الصغير زيارة الغرفة ، فيستغرب من صغر حجمها و بدأ يستدرك كبر العالم الخارجي فيودعها الوداع الأبدي، الفيلم جميل جداً ومؤثر ، أعجبني وبقوة.

No Escape

no_escape

 

 

جاك رجل عادي ، لديه أسرة مكونه من زوجة و فتاتان جميلتان ، قرر ذات يوم السفر إلى بلد آسيوي ، وذلك من أجل تحسين دخله المادي ، وتطوير نفسه ، و أيجاد حياة كريمه لأسرته.

عند وصوله إلى المطار برفقه أسرته الصغيرة لم يجد أحد يستقبله و يقله إلى الفندق ، فتدبر أمره مع أحد الأصدقاء الذين تعرف عليهم في الطائرة ، عندما وصل إلى الفندق لاحظ أن البث التلفزيوني مقطوع ، و الهواتف معطلة ، وزوجته لم يعجبها المكان و غير مرتاحة نفسياً فيه.

في الصباح الباكر ، طلب من موظف الاستقبال أن يعطيه جريدة اليوم ليقرأ الأخبار ، لكنها غير متوفرة فقرر أن يذهب ليشتريها بنفسه ، فخرج من الفندق و أثناء تجوله في الشوارع ، لاحظ أن الناس وجوههم متجهمة ، لا أحد يبتسم ، و كأن هناك أمر غريب قد حدث ، وصل إلى كشك الجرائد فلاحظ أنها قديمة ، لم تتجدد من ثلاثة أيام فأثار ذلك استغرابه.

قرر العودة إلى الفندق وفي منتصف الطريق حدث ما لم يكن بالحسبان ، وجد نفسه محاصر بين الثوار و بين الشرطة ، فقد حدث انقلاب في البلد ، و الدنيا انقلبت رأسا على عقب ، والفوضى عمت الأرجاء ، فحاول النفاذ بجلده و العودة إلى الفندق.

وهناك وجد الطامة الكبرى ، الفندق محاصر و الثوار الثائرون يقتلون كل رجل أمريكي بلا هوادة و بلا رحمة ،وما زاد الطين بله أن صورته معلقه بكل مكان بسبب مؤتمر كان سيلقيه لتطوير المياه ، فصار هدفاً سهلاً للثوار لذلك حاول الوصول إلى أسرته بشق الأنفس ، و بدأت رحلة الهروب من هذا الجحيم.

تعرض الأب لعدة مواقف صعبة أولها رمي ابنتيه من فوق سطح الفندق إلى أحد العمارات المجاورة مع أمكانية الموت المحتوم لهما لو وقعا على الأرض من ذلك العلو الشاهق ، كادت زوجته أن تغتصب أمام عينيه عندما وقعت في يد الثوار ، و كادت أبنته أن تجن عندما أجبرها أحد الثوار أما أن تقتل أباها بنفسها والا سيقتلها ..!

بالأخير نجت الأسرة بأعجوبة خارقة عندما هربوا من هذه الدولة البائسة عن طريق النهر إلى فيتنام وطلبوا حق اللجوء السياسي ، الفيلم به أحداث تخطف الأنفاس من البداية حتى النهاية ، استمتعت بمشاهدته ، ولكنه يعتبر من سلسلة أفلام الرجل الأمريكي الخارق الذي لا يهزم بسهولة.

 

قلباً و قالباً Inside Out

Inside Out 2015.jpg

 

يحكي الفيلم عن فتاة صغيرة أسمها ريلي ، من لحظة ولادتها في هذا العالم ، تعيش في كنف والديها بسعادة و في داخل عقلها يعيش كلاً من الفرح ، الحزن ، الغضب و الاشمئزاز والخوف ، يتحكمون في مشاعرها و عواطفها بطريقة منسجمة حتى بلغت ريلي سن الثانية عشرة و دخلت مرحلة المراهقة.

قرر والدها الانتقال إلى مدينة سان فرانسيسكو بسبب طبيعة عمله ، فودعت ريلي مدينها القديمة وغرفتها العزيزة على قلبها و ودعت أصدقائها وذكرياتها الجميلة.

ولم يعجبها المكان الجديد ، البيت كان بائساً ، ولا توجد هنا وجبتها المفضلة البيتزا، و تبدأ المشاكل بين والديها في الظهور بسبب تأخر الشاحنة التي تحوي أغراضهم و أثاثهم ، فتصاب ريلي بالتوتر والقلق يزيدها كذلك خوفها من يومها الدراسي الأول في المدرسة الجديدة.

في يوم المدرسة وأثناء تعريفها لنفسها أمام الطلاب انفجرت في موجه من البكاء ، فظنت أن جميع الطلاب سخروا منها لضعفها، فكرهت مدرستها الجديدة و لم تستطع تكوين صداقات جديدة.

ومع اشتداد الضغوط عليها تفكر بالهرب من منزل والديها و تقرر العودة إلى مدينتها القديمة ، و تنفذ مخططها وتستقل الحافلة و في لحظة تستعيد عقلها و تقرر العودة إلى حضن والديها الذين يساعدانها على تخطي مصاعب الحياة و يعلمان أن أبنتهما الصغيرة لم تعد طفلة و أنها دخلت فترة المراهقة و محاولة النضوج في الحياة ، والفيلم جميل جداً و عميق بأبعاده النفسية ، ويستحق المشاهدة.

 

 

فيلم الخطايا السبعة seven

Se7en

 

يشترك المحققان سومريت و ميلز في في سلسلة من التحقيقات حول جريمة قتل لقاتل متسلل يقوم بارتكاب جرائمه على نمط الخطايا السبعة ، حيث يذهبان إلى مسرح الجريمة الأول و يجدان رجل سمين ضخم الجثة قد قيدت قدماه ويديه بالسلاسل و أجبر على تناول الطعام حتى مات من التخمة ، وقد سقط وجه في الصحن الذي كان يأكل فيه..! وقد قتل بخطيئة الشراهة.

الجريمة الثانية كانت تدور حول محامي لديه طموح كبير وأصبح يجمع الأموال و يكنزها وقد كان يدافع عن المجرمين بشكل خاص فقتل بخطيئة الجشع.

الجريمة الثالثة كانت لرجل ظل مقيداً في سريره لمده عام كامل ،ظن المحققان في البداية بأنه ميت لأن الجثة كانت تبدو متعفنة و هزيلة و لكنه كان على قيد الحياة ، تضررت عيناه و لو رأى النور فأنه سيفقد بصره مباشرة بالإضافة إلى ضمور عضلات جسمه ، وابتلاعه للسانه ، وقد عوقب بخطيئة الكسل.

الجريمة الرابعة كانت فتاة مشهورة بجمالها حد الغرور فعاقبها المجرم بتشويه وجهها الفتان فقتلت بخطيئة الغرور.

الجريمة الخامسة كان فتاة عاهرة ، استغلت جسدها ليعبث به الرجال ، فعاقبها القاتل بتمزيق رحمها بسكين حادة عند المعاشرة و كانت أبشع جريمة في الفيلم كله ، وخطيئتها كانت الرغبة أو الشهوة.

الجريمة السادسة و الجريمة السابعة مرتبطتان ببعضهما البعض ، جمعت بين القاتل و المحقق المتهور ميلز ، يقول المجرم بأنه راقب المحقق لفترة طويلة و قد أعجب بحياته الخاصة إذ كانت له زوجة جميلة و قريبا سيرزق بمولد وهو يعيش حياة مستقرة و سعيدة رغم التنقلات ، بينما القاتل لم يحظ بهذه الأمور فتولدت لديه رغبة الحسد لذلك أراد تدمير المحقق ، فماذا برأيكم قد فعل؟

لقد قام المجرم بقتل زوجة المحقق ميلز و وضع رأسها داخل صندوق و طلب من ساعي البريد بعد أن أعطاه مبلغ من المال أن يرسله إلى وسط مكان نائي ليسلمه هديه إلى المحقق ميلز..! والمسكين ما أن علم بالأمر حتى ثار جنونه و ثارت ثأرته فرفع مسدسه و أطلق رصاصة الموت على المجرم فتحققت بذلك الخطيئة السابعة و هي الغضب.

الفيلم كتمثيل لم يعجبني ، فقد كان بارداً و مملاً و بيئة التصوير مظلمة و مزعجة وفوضوية بشدة و لكني أجد القصة ملهمة و ذات حبكة ممتاز ويا ليت لو استغلت بشكل أفضل و النهاية هي أجمل ما في الفيلم كله.

فيلم الرعب 1408

1408

 

يتحدث الفيلم عن كاتب اسمه مايك آنسلين يهوى الكتابة عن أمور ما وراء الطبيعة ، و الخوارق ، و العفاريت و الأشباح و الأماكن المهجورة ، رغم أنه لا يؤمن بها ولا بوجودها ، حاول السكن عدة مرات في فنادق حدثت بها جرائم قتل غامضة ، كان يبيت فيها ليله واحدة يراقب و ينتظر ظهور الأشباح ولكنه لا يجد شيئاً مما جعله يستهزأ بوجودها أصلاً.

ذات يوم تصله بطاقة فيها دعوة للإقامة في فندق مشهور أسمه الدولفين ، و بالتحديد في الغرفة رقم 1408 ، شعر بالفضول والحماس و قرر حجز الغرفة ولكن إدارة الفندق رفضت.!

أثار ذلك استغرابه ، فقرر السكن فيها رغماً عن أنوفهم ، و إلا سيقوم بمقاضاتهم ، فرضخ مدير الفندق لطلبه و لكن قبل أن يسلمه مفتاح الغرفة ، أخبره أن عدة حوادث غامضة قد حدثت بالغرفة، لا أحد يستطيع البقاء فيها أكثر من ساعة واحدة ، ثم يجدون ساكنها أما منتحراً شنقاً ، أو مقطعاً لأوصاله ، أو لقى حتفه برمي نفسه خارج النافذة أو الغرق داخل حساء الدجاج..!!

أعطاه المدير ملف كامل للضحايا و ترجاه أن يقرأه بإمعان ، و زجاجة نبيذ فاخر، ثم سلمه المفتاح وأوصله بنفسه إلى الغرفة 1408 و التي يساوي مجموعها الرقم 13 ، أي الرقم المنحوس في المجتمعات الغربية.

لم يبالي مايك بما قيل له و ضرب بكلام المدير عرض الحائط ، دخل الغرفة المنحوسة و بقي مستمتعاً لمدة ربع ساعة بشرب النبيذ و قطعة الشوكلاتة التي ظهرت فجأة على سريره ثم بدأت الأحداث المخيفة..!

بدأث الغرفة تعبث برأسه ، المسجل يعمل بمفرده ، التلفاز يعمل لوحده ، يرى أشباح تسقط من النافذة ، يسمع أصوات ابنته الميتة ، يرى والده بشكل مرعب ، الجو أما حاراً حد الاختناق وأما بارداً حد التجمد ، حاول أقناع نفسه بأنها مجرد هلوسات سمعية و بصرية و ضغوطات نفسيه سببها مدير الفندق، وبدأ يشك بأن النبيذ به مواد تسبب الهلوسة.

مايك قام بتسجيل كل الأحداث التي مر بها عن طريق مسجل صوت الكتروني يحمله معه ، حتى في لحظات اليأس و الرعب ضل ممسكاً به طوال الوقت لأنه يأمل لو خرج من هذه التجربة بسلام أن يكتب كل الأحداث و ينشرها كرواية وبها سيصبح مشهور جداً.

مايك المسكين تعرض لصدمة عاطفية عنيفة و ذلك قبل دخوله الغرفة اللعينة ، كان رجل سعيداً مع زوجته المحبة و ابنته اللطيفة ، ولكن الأمور انقلبت رأسا على عقب بعد أصابه ابنته بمرض خطير أفقدها حياتها و هي في سن الطفولة ، حزن كثيراً لوفاتها ولم يتقبل موتها و تدهورت علاقته مع زوجته لدرجه أنه هجرها.

يلعب الفيلم برؤوسنا نحن المشاهدين ، نجد مايك قد خرج بسلام من الغرفة ولم يكن الا كابوساً مخيفاً حدث نتيجة سقوط لوح التزلج على الماء فوق رأسه ، يتعافى و يكتب روايته بثقة لأنها ستنال أعجاب القراء بلا شك ، و أصلح علاقته بزوجته و أصبح مقربا منها و أشرقت حياته من جديد و في لحظة .. يجد مايك نفسه قد عاد إلى الغرفة مجدداً و يجد نفسه حبيساً لها ولم تبقى الا دقائق قليلة وتدق لحظة الصفر..!

وتستدعي الغرفة 1408 المشؤومة زوجته لتسكنها هي أيضا لذلك يحاول مايك بكل يأس أيقاف كل هذا العبث ، يقرر الانتحار شنقاً و يتراجع ، يحاول القفز من النافذة و يتردد ، أن كان لابد من الموت المحتوم فليمت على طريقته و حسب رغبته هو لا على حسب رغبة الغرفة فيقرر تفجير الغرفة و أحراقها وبذلك ينهي عذابه النفسي و عذاب من قد يسكنها بعده.

ليموت و يرقد بسلام مع ابنته الحبيبة و تبقى أغراضه الشخصية مع مدير الفندق الذي حاول تسليمها لزوجته و رفضتها بسبب حزنها الشديد ، أخذ المدير صندوق الأغراض و بدافع الفضول قام بتشغيل المسجل الصوتي ليسمع صوت ابنة مايك المتوفاة فيصاب بالهلع و أن كل ما حدث لم يكن محض خيال و أنما حقيقة بحته..! و الفيلم مقتبس من رواية الكاتب الشهير ستيفن كينغ.