رحلتي الجميلة إلى برشلونة ، أسبانيا

قررنا السفر إلى برشلونة في شهر أغسطس 2016 ، لمدة 13 يوم ..

انطلقنا على بركة الله إلى مطار الدمام ، دخلنا عفشنا و قعدنا بصالة الانتظار ، وعجبتني خدمة الإنترنت ، مجانية وسريعة ، ومضى الوقت بسرعة ، فتحوا البوابة و توكلنا على الله وركبنا الطائرة ساعة وحده فقط ووصلنا مطار دبي، جاني شعور أني ما أبغى أنزل من الطائرة ، تو الناس ع الوصول ، ما مداني أشبع من أجواء الطائرة ..^^..

انتظرنا في مطار دبي 8 ساعات ثم ركبنا الطائرة المتوجهة الى برشلونة ، جلسنا فيها 7 ساعات ، مع أنها مزوده بخدمة شاملة و أفلام و مسلسلات و ألعاب لكن جاني شعور أنه خلاص مليت أبغى أنزل ، متى أوصل ، كل اللي كنت أفكر فيه سرير مريح ، ظهري تعب من كثر الجلوس.

وصلنا مطار برشلونة الظهر و أخدنا أمتعتنا و كان في استقبالنا السواق الأسباني فرانك ، رجل خمسيني نحيف ، ولا يبين عليه العمر ، لبسه شبابي ، وأنيق وأخلاقه عالية وحامل لافته عليها أسم عائلتنا.

في البداية كان السواق ساكت ، مرتبك ، قال أنه ما يتكلم أنجليزي الا قليل مرة و ما يفهم اللي يقوله له الوالد، أبوي كان يبغى السواق يتعامل معنا طوال فترة السفر ، يوصلنا و يمشينا و ينتظرنا ، لكنه رفض وقال عنده التزامات ، بعد يوم كامل كلمنا واتساب وقال أنه مستعد يلتزم فينا ، استغربنا أن غير رأيه بسرعة ، شكله أستشار أصحابه ، وطلع فرانك يتكلم انجليزي بطلاقة و يتكلم ايطالي وفرنسي و لغته الأم الأسبانية ، ما شاء الله عليه.

وصلنا العمارة السكنية اللي فيها شقتنا وأسمها..smart flats passeig de gracia

Snapchat-927366008717008823.jpg

استقبلتنا بنت مملوحة أسمها غبريلا وسلمتنا مفتاح الشقة ، أول ما دخلناها أنصدمنا أنها ضيقة ، عكس الصورة اللي بالانترنت ، كانت 3 غرف نوم وحمامين و صالة و مطبخ فيه فرن غاز و غسالة ملابس و نشافة و غسالة صحون و ثلاجة.

الصورة من النت

صورة خادعة جدا ، صالتنا في الواقع ضيقة ما فيها عرض ، ولا هالورد ولا الشجيرات ولا المزهريات

11771052_1_b.jpg

تصويري

٢٠١٦٠٨٢٢_١٧٠٥٣٧.jpg

IMG-20160822-WA0012.jpg

قالت البنت غابريلا  اذا احتجنا لأي مساعدة فهي بالخدمة ، عطتنا رقم تلفونها وايميلها ، ووضحت لنا أماكن السوبر ماركت ، وحذرتنا من شارع الرمبلا ، لأنه في هالفترة مليان نشالين ، و نصحتنا ما نحط الجوال في الجيب الخلفي للبنطلون ، وعطتنا الباسورد للأنترنت ، والباب السري للعمارة ، وشددت على أن نحن نحافظ على مفاتيح الشقة ولا نضيعها ، لأنها مستحيل تعطينا نسخة ثانية، ولنا تنظيف مجاني للشقة مرتين فقط خلال مدة أقامتنا.

snapchat-4550729036366308786

مميزات الشقة أنها رخيصة جداً مقارنة بالفندق ، فرق السعر مرتين ،و تقع في مكان هادئ وقريب منها جميع الخدمات من سوبر ماركت وصيدليات وأسواق و مطاعم و ساحة كاتلونيا قريبة منه مسافة 20 دقيقة مشي.

سلبياتها :

الحمام ما فيه هواية تشفط بخار الماء ، ولا فتحة تصريف في الأرضية.

في منتصف الليل تشم ريحة سجاير من الجيران ، خنقونا بالريحة.

أخر 3 أيام غزانا النمل ، هجوم من كل مكان وكان يدخل من النوافذ.

والبطانيات على السرير ما عجبتنا ، مو نظيفة فيها بقع صفراء.

كنا تعبانين من السفر لأن ما نمنا ، لكن الحماس للاستكشاف مدينة برشلونة خلانا ننزل نتمشى في شوارعها ، رحنا السوبر ماركت واشترينا ماء و خبز و فاكهة ، واشترينا كرواسون ولما وصلنا الشقة اكتشفنا أن فيه مشتق من مشتقات الخنزير ووقف قلبنا..!

img-20160823-wa0005

صارت فينا حالة رعب ، وبدينا نشيك على مكونات كل شيء نشتريه .. الخبز و مشتقات الأجبان و الحليب و الأيسكريمات و الشبسات ، حتى شبس ليزا موجود بنكهة الخنزيز، وتجنبنا الحلويات و البسكويتات نهائياً..!!!

٢٠١٦٠٨٢٤_٢١١٨٠٥.jpg

وبكذا أنتهى اليوم و خلدنا إلى النوم ، بعد مشقة السفر..

اليوم الأول

استيقظنا في الصباح الساعة ثمانية ، و قرر ابوي يشوف مكتب سياحي و يتعامل معه واستغرب أن المحلات مسكرة ، طلع يداوموا الساعة 10 ونحن قاعدين من بدري و يسكروا 9 الليل ..!

دار في الشوارع لين حصل مكتب سياحي ، قالوا عندهم رحلتين الأولى إلى كازا باتلو القريب من شقتنا مسافة مشي 10 دقائق مع التذاكر مع حديقة غاودي بتكلفة تبلغ 2000 ريال..! ..سلامات ..!  خلصت فلوسنا كدا على رحلتين ، يطيروا بس .. قلنا خلاص ما نبغى نتعامل معكم و بنعتمد على أنفسنا.

طبعا المكتب السياحي كل الرحلات عنده بفلوس ، ونحن رحنا أغلبها مجاناً بدون حتى ما ندفع تذاكر..!..كنا ندفع فقط قيمة المشوار..!

كازا باتلو قررنا نكتفي بمشاهدته من الخارج ، فحسب ما قرأنا في الأنترنت ، أنه مجوف من الداخل و يوجد به عدد قليل من التماثيل ، وزخرفة جبارة للجدران و درج لولبي ، و السطح الذي يمكنك رؤية أعلى مدينة برشلونة من خلاله ، وما يستاهل قيمة التذاكر اللي بندفعها علشانه لذا من الأفضل حفظ المال إلى رحلة أفضل.

snapchat-931430419211350501

نزلنا خارطة برشلونة على الجوال و قعدنا نتمشى في شوارع المدينة على أقدامنا ، الجو لطيف ، البنايات تصميمها جميل ، الشوارع منسقة ، نظيفة ، مرينا على كنيسة عادية و جانا الفضول ندخلها، وعادي دخلنا و سمحوا لنا بالتصوير ، و بصراحة التماثيل بكل مكان في أرجائها ، أستغفر الله كأنهم يعبدوا أصنام ، رغم أنهم نصارى و تبع المسيح ، لكن ما أقول غير الحمد الله على نعمة الأسلام.

snapchat-5625223626170873617

snapchat-1018313640795719069snapchat-8053688995859196823

طلعنا من الكنيسة و بدأت رحلة البحث عن مطعم ،كان أقرب مطعم في موقعنا هو مطعم ايراني اسمه Sabor Persa و ترددنا ندخله أو لا .. و كان تقيمه عالي في الإنترنت وأنه حلال مضمون و قررنا نتوكل على الله وندخله ، و بدأت مشاكل اللغة تطلع ، النادلة أسبانية ولا تعرف ولا كلمة انجليزية ، وبدأ شغل الإشارات و لا فهمت علينا .. شوي وجابت لنا مديرها ..

%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6%d9%a0%d9%a8%d9%a3%d9%a0_%d9%a1%d9%a7%d9%a0%d9%a4%d9%a5%d9%a0

أبوي أطلق عليه أسم ناصر ، ليش ما أدري .. و سوا له الوالد تحقيق عن اللحوم و الدجاج و الطباخين و هل حلال ولا لاء.. و الرجل كان طويل بال و يجاوب على الأسئلة .. وطلع يعرف شوي عربي و أنجليزي ، وعرف أن نحن معقدين في الأكل وما نأكل خرابيط.. نبغى فقط رز أبيض و دجاج مشوي على الفحم .. و مشروبات غازية كولا وسفن أب.. المهم أن الأكل عجبنا و صرنا طوال أيام أقامتنا في برشلونة نأكل نفس الوجبة بنفس المطعم و صار ناصر صديقنا المخلص.

بعد الغداء رحنا ساحة كاتلونيا الشهيرة وكانت مليئة بطيور الحمام ، وفيها أشجار عملاقة ونوافير و تماثيل أبداعية ، قضينا وقت ساحر حتى وقت الغروب و رجعنا الشقة ، و كلمنا السواق فرانك و أعلن استعداده يلتزم فينا وبكذا فك لينا أزمة .. وبدأ التخطيط الجاد للرحلة.

snapchat-8841563078129887659snapchat-6821173969838518337

img-20160915-wa0085

ملاحظات عامة

طبعا خلال تجولنا في الشوارع لاحظنا الحب الأسباني ، الرجل متعاون بالكامل مع زوجته ، يدير باله على أطفاله ، عادي يرضعهم ، يغير حفاظتهم ، ويدفع عربة الطفل ، يجيك شعور أن هذه الأسرة سعيدة ، المرأة الحامل هناك بكامل أناقتها ، فستان قصير و تمشي رشيقة ومبسوطة بحملها ولا عليها أعراض غثيان ولا خمول ، وبقمة حيويتها ، النساء العجايز أنيقات ، حتى شعورهم مصبوغة و لبسها محترم تنوره حد الركبة أو بنطلون واسع ، وغير متصابية ، محترمة نفسها ومحترمه عمرها.

الكل مبتسم ، واللي ما عنده أطفال ، تشوفه يربي كلاب أعزكم الله ، الكلب مدلل آخر دلال ، نظيف آخر نظافة و إذا عملها ينظفوا وراه ..! وبصراحة ما شفت ولا قطة تمشي بالشارع..!

والمتسولين كثيرون .. لكن بطرق غريبة .. في الساحة رأيت امرأة لابسة أبيض كأنها ملاك و صابغة وجهها أبيض ..وماسكة كأس وتدور على الناس تطلب المال..!

وبعض المتسولين يكتبوا لوحة أما أنه يطلب المال للطعام أو للسكن أو انه مريض ، و أغلب كتاباتهم باللغة الأسبانية فما أفهم المكتوب.

السواق وفر علينا مصاريف ما يعلم فيها الا ربي ، كل رحلة كان يأخذ عليها 150 ريال وإذا انتظرنا يأخذ 300 ريال ، فرق شاسع عن المكتب السياحي ، أليس كذلك؟

في كل الأماكن لازم تشوف منظر يخدش الحياء ، بوس و قبلات حارة قدام الناس ، وعادي تشوف بنت كبيره تبوس بنت صغيره مراهقة ..!..ملابس البنات شورتات قصيرة فاضحة، ويفضل تجنب البحر للعوائل.

 

Victorian Romance Emma

مسلسل أنمي يحكي عن العلاقات الإنسانية و الفروقات الاجتماعية بين الناس في القرن التاسع عشر ، وقصة حب عاصفة بين خادمة ورجل نبيل من عائلة ثرية.

تجري الأحداث في مدينة لندن في نهاية العصر الفكتوري ، بطلتنا هي مجرد خادمة تسمى ” إيما ” كانت تعيش في فقر مدقع ، يتيمة الوالدين ، يتم خطفها من قريتها وهي طفلة صغيرة على يد سمسار ليبيعها لبيت متخصص في ” البغاء” لكنها تهرب منه بأعجوبة ، وتكافح للعيش بصعوبة لأجل قطعة خبز وتعمل أعمال صعبة بالنسبة لصغر سنها حتى تجدها السيدة كيلي ستونر وتنهي عذابها من التشرد في الشوارع.

السيدة ستونر معلمة ومربية أجيال و أرملة ، و ليس لديها أبناء فتقوم بتربية إيما و تعليمها القراءة و الكتابة ، وعلمتها أصول التحدث و التصرف بلباقة فقضت بذلك على جهل الفتاة الأمية ، ثم جعلتها تعمل لديها كخادمة ، ومؤنسة لوحدها ، فقد أثبت السيدة أن العلم يغير من شخصية الإنسان و يرتقي بمستواه الفكري والنفسي سواء كان غنياً أو فقيراً  من خلال  إيما ، وفي تلك الفترة كان تعليم الفتيات غير مرغوب به من قبل الآباء، ففي نظرهم أن الفتاة مصيرها الزواج و تربية الأطفال و هذا تفكير أغلب المجتمعات على مر العصور و الأزمنة.

توقدت شرارة الحب في قلب إيما عندما التقت بالشاب ويليام جونز عندما أتى لزيارة سيدتها ، فهو شاب وسيم ومن طبقة غنية تسعى للارتقاء إلى طبقة النبلاء ، وهو الابن الأكبر في عائلته والوريث الرسمي لثروة والده ، فقد عمل والده بجد في التجارة ليكون تلك الثروة و يريد من ابنه الزواج من سيدة نبيلة لذا عندما علم برغبة أبنه في الزواج من خادمة ثارت ثائرته و قرر حرمانه من الإرث و التبرأ منه حرصاً على سمعة و شرف العائلة.

وهنا تبدأ المشاكل ، يتم رفض الخادمة أيما من قبل أهل حبيبها ، وتوجه لها الإهانات ، وتجد ويليام يدور في دائرة مغلقة ، تائهاً ، لا يعرف كيف يرضى رغباته بزواجه منها و لا يستطيع تلويث سمعة عائلته التي تتكل علية للوصول إلى طبقة النبلاء فهو لا يريد تحطيم جهد والده الذي سعى وكد على عائلته من عرق جبينه حتى أوصلها إلى طبقة الأغنياء، فتقرر إيما الانسحاب من حياته بعد وفاة سيدتها مباشرة.

تواجه إيما مشاعرها بعزيمة ثابتة و تفضل الإيثار و التضحية بحبها وتقرر الهرب و الابتعاد عن درب ويليام حتى لا يخسر مكانته المرموقة في المجتمع وتذهب إلى ماروث لتبدأ حياة جديدة هناك ولكن القدر وضع ويليام في طريقها بالصدفة و أدركا أنهما لا يستغنيان عن بعضهما، فيتحديان الصعاب معاً و ينجحان في الزواج و تأسيس عائلة سعيدة.

المسلسل يحتوي على جزئين، الموسم الأول بارد وممل قليلاً ، لكن الموسم الثاني كان أكثر حيوية و ذا أحداث حماسية متسارعة، وتفاصيل تاريخية دقيقة عن حياة الناس في تلك الحقبة الزمنية وخصوصاً حياة الخادمات و أعمالهن الشاقة اليومية ، وتفاهة بنات النبلاء اللاتي كان جل اهتمامهن بالموضة و الأزياء و الحفلات.

عهد الأصدقاء

Romeo’s Blue Skies



مسلسل إنساني بحت ، يصف حالة البؤس للطبقة الكادحة من المجتمع ، الريفية تحديداً و المتفشي فيها الفقر و الجهل ، و يفضح الاستغلال البشع للأطفال في المدن الصناعية ، ففي ذلك الزمن لم تكن هناك معايير خاصة لأعمار العمال ، فكان من أهم أهداف السماسرة أخذ أبناء الفلاحين الفقراء مقابل مبالغ زهيدة ثم بيعهم في مدن بعيدة بسعر مرتفع للعمل أعمال شاقة.

كانت حاجة الآباء للمال تدفعهم للقبول بعرض السمسار ، كما حدث مع بطل المسلسل ” روميو ” فقد كان الجفاف يهدد محصول الذرة في حقل والده ، وقد تضررت عائلته كثيرا و تراكمت الديون ، و ظهر السمسار الملقب ” برجل الغراب ” في حياة روميو عارضاً على أبيه بيع أبنه له مقابل المال لكن والد روميو يرفض رفضاً قاطعاً مما يسبب في غضب السمسار و يقوم بإحراق الحقل.

يصدم الأب من الوضع المتردي و يمرض مرضاً شديدا يفقد على أثره بصره مؤقتاً ، ولإحضار العلاج يبيع روميو نفسه للرجل الغراب مقابل العمل في تنظيف المداخن في مدينة ميلانو، على أمل العودة في الربيع إلى عائلته أي بعد مضي ستة أشهر.

أمل العودة ضعيف ، لأن العمل في تنظيف المداخن خطيراً جداً ، هناك أخطار السقوط من أعلى أسطح المباني ، وكذلك استنشاق الدخان الذي يسبب أمراض في الرئه كما حدث لصديق روميو ” ألفريدو ” الذي أصيب بـمرض ” السل ” ومع نقصان الرعاية الطبية و القسوة و الضرب المبرح من معلمه قضى نحبه.

كما يشجع هذا المسلسل على الأخلاق النبيلة و الصداقة المتينة بين منظفي المداخن و تعاونهم مع بعضهم في الظروف الصعبة ، مشاهدته ممتعة و مؤلمة بنفس الوقت فهو يحتوي على كميه هائلة من المشاعر المؤثرة و المسلسل مقتبس من رواية للكاتب الألماني كورت هيلد تدعى ” Die Schwarzen Brüder ” والذي كتبها في عام 1941م.